فهرس الموضوعات

حقوق الانسان والطفل

حُقوق الإنْسَان في الاسلام

ميثاق الطفل في الإسلام

اتفاقية حقوق الطفل

أيـــــذاء الـطـفـل

ماهو؟ من؟ لماذا؟ كيف؟

الاعتداء العاطفي

الاعتداء الجسدي

الاعتداء الجنسي

الإعتـداء بالإهـمـال

الإعتداء على الطفل الرضيع

العـنف الاســري

التعريف والتشخيص

مظاهره ومعالجاته

الوقــــايـة

العنـف المـدرسـي

المظاهر، العوامل، العلاج

العقاب البدني واللفظي

العنف في الاعلام

التأثير على الأطفال

إشكالية العنف في الإعلام

وسائل الترفيه للطفل المسلم

الإعاقة والأعتداء

عوامل الخطورة

الاعتداءات الجنسية

التربيه الجنسيه والتعامل الاجتماعي

التربية الجنسية للأطفال والمراهقين ذوي الاحتياجات الخاصة

منوعـــــــــــــــات

قوانين وتشريعات

مطويات ونشرات

مختارات من المكتبات


الدراسات
المكتبة

الإستشارات الموجودة في قسم الأعتداء الجنسي

نظرات والدها مريبة!

السائل: كريمة البلد: مصر

أنني منذ أن كنت صغيرة وأبي وأمي أيضا لم يشعراني بالحنان والعطف والأمان النفسي فكنت دائما أحلم أحلاما مخيفة ليلا وأستيقظ وأنا أبكي وأذكر اسم أمي رغم أن أمي إنسانة فاضلة جدا ولا أريد أن أذكر أمي أو أبي بسوء فيحاسبني الله. المهم أننى عند سن 9سنوات لاحظت أن والدي بدأ يراقب تحركاتي بشكل دقيق جدا وبدأ ينظر لي نظرات ممتلئة بالشك والاتهام في كل تحركاتي فكنت طفلة تحب اللعب جدا ذكية مما أشعرني بأنني إنسانة مذنبة خاطئة باستمرار وكان كثيرا ما ينظر لي باحتقار عندما أتحدث إلي إخوتي فأصابتني كثير من حالات الاكتئاب النفسي وبدأت نظرات أبي الغريبة لي تتطور حيث بدأ ينظر إلى مناطق مخجلة من جسمي بشكل واضح وبدون حياء وعندما كبرت في الثانوي أصبحت لا أستطيع أن أجلس أمامه أو أن آكل معه وأمامه من وطأة المعاناة النفسية التي أشعر بها <وعندما كبرت ونضجت أدركت أن أبي ينظر لي بشهوة وعلمت أنه من المحرمات نظر الأب لابنته بشهوة وأن هذا ليس فقط يشوهني نفسيا ويحطمني ويفقدني ثقتي بنفسي وبالناس من حولي ولكنه أيضا حرام شرعا. وكنت عندما أواجهه بهذا يصرخ في وجهي ويشتمني ويتهمني بأنني ابنه قليلة الأدب وعاقة وتغضب علي أمي لغضب أبي دون أن تستوعب سببا للغضب..شعرت بضغط نفسي رهيب وتأخرت في دراستي الجامعية وبدأت أعاني من الصداع النصفي والفوبيا الشديدة والقلق والتوتر من انتقادات أمي وإخوتي لي في المواقف المختلفة

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

الابنة الكريمة: رسالتك أصابتني بالهلع وأشعرتني أننا قد نكون بشكل أو بآخر سببا فيما تعانينه؛ فهل عرضنا لمشاكل التحرش وخصوصا من المحارم يمكن أن يكون سببا لأن تتوهم كل فتاة أن قبلة والدها أو ضمة عمها أو نظرات خالها تحمل إيحاءات ومعاني جنسية؟!!!! وما دفعني في الواقع لهذا القول هو أنك لم تذكري إلا أن والدك المحترم جدا اجتماعيا والذي لا يبخل عليكم بالعطاء المادي والحريص عليكم كأسرة، هذا الأب في نظرك إنسان لا يتورع أن ينظر لابنته نظرات تحمل شهوانية وكل ما تأخذينه عليه هو نظراته إليك، ويلاحظ من قصتك أن عتابك له لا يجد له من حولك مبررا (والدتك وإخوتك) والجميع يتهمك بأنك تتصورين غير الحقيقة وتظلمين والدك، ولذلك يا بنيتي أرجوك أن تعيدي النظر في حكمك على والدك، ولا يمنعك هذا من الحذر والحيطة وذلك بتجنب ارتداء الملابس المثيرة والعارية وخصوصا في بيت به إخوة شباب. راجعي جيدا نظرتك لوالدك فلا يجب أن نعتبر كل نظرة وكل قبلة وكل ضمة من الأب نذير شهوة جنسية، ومن الخطأ أن نتصور أن فطرة كل من حولنا قد انحرفت بهذه الدرجة البشعة، فعاطفة الأبوة والأمومة قد تدفع بالوالدين للتعبير عنها بصورة قد يبدو فيها بعض المبالغة، ولكنها في النهاية تعبيرات بريئة عن مشاعر سامية إلا في بعض الأحوال التي تنحرف فيها الفطرة عن جادة السواء، والمهم أنك يجب أن تحاولي الاقتراب من والدك، فإذا وجدت أن شكك ما زال مستمرا فقد تحتاجين للعرض على الأخصائي النفسي أجابها د. سحر طلعت

اعتداء من ثلاثة محارم!

السائل: نور البلد:

أنا بنت أبلغ من العمر 19سنة, الموضوع باختصار أنا فتاة فقدت أمي في سن مبكرة كان عمري 10 سنوات ونظراً لعدم المراقبة فقد كان عمي الصغير -الذي كان يبلغ من العمر27 سنة- يتحرش بي جنسياً حتى سن الـ 16, ثم انتقل للعمل في مكان آخر بعيد, فكنت وبصراحة أتضايق منه بسبب ما كان يفعل ولكن كنت ساكتة لا أعرف السبب، هل لأني كنت أحس باهتمام في الوقت الذي كان أبي مهتما بزوجته أو كنت أحس بنشوة في بعض الأحيان أو الخوف من الأب لا أعرف السبب. بعد فترة أقام عمي الثاني الأكبر منه معنا في المنزل وكان عمري 17سنة, والغريب أنه كان هو الآخر يتحرش بي بنفس الشكل فبعدها صرت أراقب تصرفاتي أحاسب نفسي على لبسي وكلامي ونظراتي لهم، ولكن كنت طبيعية، لا أعرف لماذا يتحرشون بي، كرهتهم وكرهت نفسي ولم أكن أعرف السبب. صرت أخاف من أبي وأخواني, كنت أحلم بكوابيس صرت أمارس العادة السرية بجنون, فبعد أن تعبت من المعاملة السيئة من أبي الذي كان يضربني بسبب زوجته التي كانت تختلق المشاكل صرت أحادث الشباب على التلفون، حتى جاء اليوم الذي ظهر فيه خالي شقيق أمي وكان حنون جداً بكيت من شدة الفرح لأنه المنقذ بالنسبة إليَّ وتصورت أن معاناتي انتهت, وأخذ يسألني عن حالي بعد غياب 7سنوات عنا فبعد شوط كبير من المحاولات أخبرته أن هناك سرا في حياتي وراء انطوائي فأخبرته، وليتني ما فعلت فأخبر والدي وضربني وعذبني وشتمني بأقبح الألفاظ, لو اكتفى بإخبار أعمامي أن لا يدخلوا البيت. وبعد ذلك خالي أقنع الوالد أنى أذهب إلى الكلية برفقته فوافق أبي وكان خالي يوصلني, كان عمري في هذه المرحلة 18 ففي أحد المرات عرض علي المخدرات (الحشيش) وقال لي أن لا إدمان فيه, فقط سوف ينسيني الماضي, وبعد حوالي الشهر كنت سكرانة بفعل الحشيش خالي اغتصبني في الكرسي الخلفي للسيارة.... كنت أدافع عن نفسي وأبكي وأصرخ وأتوسل فأحسست لحظتها أنه ليس خالي بل ذئب بشري. في هذه الأثناء أبي جاء بالعريس وهو رجل كبير في السن عمره 40 متزوج ومنجب وأجبرني عليه, مر على حادثة الاغتصاب تقريباً سنة. فأنا حالياً شبه إنسانة لأني أخاف وأرى كوابيس ودائماً أتخيل نفسي أنتحر, انطوائية لا أثق في نفسي ولا أثق بأحد, أكره نفسي أحياناً وأشفق عليها أحياناً أخرى, لا أعرف لماذا ثلاثة من محارمي.. هل أنا السبب؟ أم ماذا؟؟ وماذا فعلت ليفعلوا بي هذا؟؟ أكره أبي وأكره المجتمع, وتراودني أفكار أسوء مما تتخيل, أتمنى أن أموت أحياناً, وأتمنى أن أعيش بسعادة أحياناً أخرى, أما بالنسبة لزوجي فكل ما يشغل باله أبنائه.. وأنا وحيدة يتيمة ضائعة لا أحد لي في الدنيا... أرجوك ساعدني في حل هذه الكارثة. أرجوك يا دكتور الدموع لا تفارق عيني, نومي كثير جداً, وأحس بأشياء صعب أوصفها. الرجاء السرية التامة المشتتة 27/01/2008

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

الابنة المتسائلة نور؛ أثرت في كثيراً كلماتك الأخيرة, فمع شعوري بكل ما مررت به من قسوة وألم, فأنا أقدر مشاعرك الحالية من فقد الثقة في النفس وكره الآخرين, وهكذا نرى النتيجة الحتمية لهذه التحرشات اللعينة والتي تكون ضاغطة أكثر عندما تكون من المحارم, كما نقول (حاميها حراميها), ولهذا ننادي بتشديد العقوبة على فاعلي هذه الجرائم لما تخلفه بعدها من أثار نفسية مدمرة على نفسية المجني عليها, وتؤثر على علاقتها بنفسها أولاً وبمن حولها فيما بعد, وعلى فهمها لطبيعة العلاقة الجنسية السليمة, وتترك شروخ في الذاكرة عن هذه العلاقة يصعب محوها, وتحتاج إلى مجهود لإزالة هذه الأفكار ووضع أفكار سليمة عن العلاقات الزوجية الصحيحة. وبعد يا ابنتي دعينا نترك هذا الماضي بكل ما فيه من مآسي, ونتجه صوب الآن والمستقبل, فما حدث قد حدث ولن يجدي النظر إليه, إلا النظر بعين النقد والتعلم من الدروس. فما تعانيه حالياً من وجهة نظري هو ما نسميه في الطب النفسي بـ(كرب ما بعد الصدمة) وهو يكون بسبب تعرض الإنسان أو مشاهدته لحادث يؤثر على سلامته وحياته ويتبع ذلك مجموعة من الأعراض التي ذكرتها مثل إحساس الذنب, القلق, كره النفس, كوابيس, أفكار انتحارية, كره الآخرين ممن كانوا سبباً في هذه المشاعر, الحزن, الأسى, الإحساس بفقد السيطرة, فقد الثقة بالنفس... مما يحتاج إلى مراجعة طبيبك النفسي لوصف العلاج الدوائي والسلوكي للتخلص من هذه الأعراض إن شاء الله. ولكن لن نقف هنا مكتوفي الأيدي, والكوب ليس فارغاً تماماً, فهناك الكثير في دنياك لتملئ به كوب حياتك, فأنت الآن والحمد لله زوجة, وبعد قليل ستكونين أما, وهناك المجتمع من حولك أين صديقاتك, قريباتك, أين دراستك... فهيا يا بنيتي لا تتوقفي عند هذا الحدث الكئيب وانطلقي في حياتك... عسى الله أن يجعل بعد عسر يسراً أجابها د.ايمان سليمان

صديقتي تعرضت لاغتصاب وهي الان في ورطة وخائفة

السائل: مها البلد: Saudi

أعرف واحدة تعرضت لاغتصاب جنسي وهي في العاشرة من العمر الان هي في عمر 23 سنة وكل مرة يتقدم لها خطاب تتعذر بأعذار. هي أخبرتني لأنها لم تعد تحتمل من إخفاء السر. حدثت هذه المشكلة عندما كانت ذاهبة إلى البقالة فهددها شخص كبير بسكينة وأدخلها عمارة الله يستر عليها وحصل ما حصل في درج العمارة وكأنه واثق أنه لن يخرج أحد من الشقق. المهم البنت ذهبت البيت وهي تبكي وعندما أرادت أن تحكي ماحدث أمها من الصدمة ضربتها كف على وجهها فبعدها غيرت البنت كلامها وقالت أنه طلب منها أن تخرج ملابسها ولكن بعدها ذهب ولم يفعل لها شيئا. وماجعلهم يصدقوا أنه لم يكن هناك اثر دم والان هي دائما في رعب ولا لأحد من عائلتها يحس بهذاالشي. ولكن أهلها شديدين و هي خائفة أن تنكشف قريبا لأنها لن تستطع أن ترفض إذا خطبها اخر. أرجو أن تخبرونا بحل مقنع خصوصا أنها ظلت 12 سنة تكتم هذا السر ولم تستطع إخبار أي كان ولا إخواتها خوفا من أن يخبروا والديها... كذلك هي تفكر أن تتزوج و يحصل بعدها ما يحصل لأنها لا تعرف إذا مازالت عذراء أم لا؟ وكذلك فقد بدأت تكره الرجال و هي تحاول أن تبني حياتها لوحدها مع أن هذا تفكير خاطى.... أرجو المساعدة من أهل العلم في أسرع وقت ممكن.. شكرا،،

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

ليست المرة الأولى أو الأخيرة - هذا ما يحدث للكثيرات - تحتاج للدعم النفسي أولاً - هناك برنامج الدعم الأسري - مستشفى الملك فهد الحرس الوطني هاتف 2520088 يمكنك الأتصال عليهم - وسوف يعطونك التعليمات - وكل شيء سيكون سرياً

تحرش جنسي

السائل: ام احمد البلد: uae

لم أعرف لمن الخأ عندما علمت ان ابني قد تعرض لتحرش جنسي من احد اقرانه وهو في مثل سنه 7 سنوات وكانوا يتتحسسون اعضائهم ويمصون اعضائهم لا اعرف من اين تعلموا ذلك مع العلم بان الطفل الاخر هو من ابتدا مع ابني لا اعرف كيف اتصرف معه في المرحلة المقبلة وان اعرف انه تم استثارته جنسيا كيف استطيع ان انسيه ماكان يفعله مع صديقه مع انه وعدني بعدم تكرار هذا الفعل وانا لم اقم باي فعل عنيف معه انما كلمته بان مايفعله غلط وحرام ارجو سرعة الرد وشكرا

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

ما عملته هو عين العقل - عادة ما يكون الاستكشاف الطبيعي قبل ذلك بسنوات - في الرابعة من العمر - يمكنك مساعدته من خلال اللعب وايجاد مهارات مثل الرسم وغيره

طفلي تعرض للتحرش الجنسي

السائل: والدة طفل تعرض للتحرش الجنسي البلد: السعودية

تعرض طفلي في سن الثالثة لاعتداء جنسي متمثل في مص اعضائه التناسليه من مراهق وفور معرفتنا بذلك تم عقاب المراهق وابعاده عن الطفل ولكن في الفترة الاخيرة اكتشفت بان طفلي يمارس هذا الفعل مع طفل اخر في مكان منعزل لمعرفته بخطا الامر في بدايه الامر اخبرته بهدوء بخطا مايقوم به وان الله يغظب عليه ويصبح سخصا غير محبوب ولكنه كرر الفعل مرة اخرى وقد ضبطه والده هذه المرة وقام بضربه فقمت بضمه لصدري واخبرته بان اباه عمل ذلك لمصلحته ولحبه له لكن دون جدوى مازال مستمر على هذا الفعل مع ابن عمته البالغ من العمر 5 سنوات قلة حيلتي ولا اعلم ماذا اصنع؟ وكيف اتصرف انا ضد العنف في هذه الامور ولكن أرى طفلي (6سنوات)بدى متطبع بممارستها قد اكون مبالغة ولكن هذا ما اشعر به ارجوكم ساعدوني؟!!!!!!!!!!!!!

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

كما ذكرت - فالعنف لن يجدي - الصبر ومحاولة شرح الأمر للطفل - المشكلة الكبرى ليست الطفل نفسه ولكن أقرانه - أختيارك لمن يلعب معه - وأين ذلك - كما أيجاد وسائل الترفيه واللعب لأخراج طاقاته

كيف نحمي أبنائنا من التحرش الجنسي ؟

السائل: - البلد: -

كيف نحمي أبنائنا من التحرش الجنسي ؟ كيف نشجعهم في حالة تعرضوا لذلك أن يخبرونا بحيث نستطيع فعل شيء...أو على الأقل منع أي تحرشات جديدة قدر الإمكان؟ ما هي آثار التحرشات الجنسية على نفسية الطفل؟

«««« إضغط هنا لقراءة الـجـواب »»»»

كيف نحمي أبنائنا من التحرش الجنسي ؟ الجواب :
 1 ـ توعية الأبناء منذ الصغر وبشكل صريح بعيد عن الابتذال والتطرف في الصراحة.
 2 ـ أن تكون التوعية حسب عمر الطفل وتكون مبسطة جدا مع الصغار وبتوضيح اكثر مع الكبار .
 3 ـ عدم السماح للأطفال أن يناموا بفراش واحد .
 4 ـ ينبغي مراقبتهم عند اللعب خاصة عندما يختلون بأنفسهم . وقد يعملون أشياء تعتمد على التقليد للكبار وببراءة .
 5 ـ لا يسمح للأطفال اللعب مع الكبار والمراهقين لئلا يحدث المحذور عن طريق الاستغلال والاعتداء والانحراف وهذه هي الطامة الكبرى .
 6 ـ ينبغي على الوالدين الحرص والحذر الشديد أثناء ممارسة العلاقة الجنسية فيما بينهما وأن يسيطرا على كل مجال يتيح التلصص لأبنائهما أو سماع صوتهما لان حب الاستطلاع لدى الأبناء بهذا الخصوص شديدا جدا .
 7 ـ تجنب التحدث أو التشويق أو الإثارة الجنسية مهما كان نوعها .
 8 ـ بعض الأمهات تلاعب طفلها بمداعبته لإغضاء جنسه وهو صغير كي تثير لديه الضحك وغرضها الدعابة ولا تدري أن هذه المداعبة ستجلب له المشاكل .
 
كيف نشجعهم في حالة تعرضوا لذلك أن يخبرونا بحيث نستطيع فعل شيء...أو على الأقل منع أي تحرشات جديدة قدر الإمكان؟ الجواب :
 1- على الأبوين أن يحيطوا الطفل بالحنان والحب وزرع الثقة بينهم
 2 ـ الابتعاد عن زرع الخوف في نفوس الأطفال بحيث لا يستطيع الطفل أن يكون صريحا مع والديه نتيجة لذلك الخوف .
 3 ـ أن تكون ألام قريبة لبنتها كي تساعدها على حل مشاكلها وليس هناك فتاة بدون مشاكل وقد تكون بين تلك المشاكل مشكلة التحرش الجنسي بكل أنواعه من الكلام إلى الفعل عندها تستطيع ألام أن تقدم النصائح لابنتها . وأن يكون الأب قريب لابنه كي يفصح له ما يجول بخاطره .
 4 ـ قص أو تزويد الأبناء بقصص وحوادث تتحدث عن العفة والشرف كي يتعلموا منها العبر .
 
ما هي آثار التحرشات الجنسية على نفسية الطفل؟ الجواب :
للتحرشات الجنسية عواقب كثيرة منها ما يأتي :
 1 ـ قد يتلذذ الطفل بهذا الموقف ويستمر على ذلك ويؤدي به إلى الانحراف إذا أهمل ولم لم يتلقى النصح والحذر من ذلك .
 2 ـ يشعر بالخوف من الطرفين الإفصاح لوالديه أو للكبار خوفا من العقاب أو التندر عليه أو الاستهزاء به …الخ ومن الجانب الثاني يخاف من المعتدي عليه لأنه يهدده بالقتل أو بشيء آخر إن أفشى ذلك لأحد .
 3 ـ يشعر بالإهانة من جراء ذلك التحرش وكم من حالات نواجهها في العيادة بأن الضحية يبكي أشد البكاء ويسأل ماذا أعمل وهذا يدل على المرارة التي يشعر بها .
 4 ـ قد يكون الضحية عدواني انتقامي وقد يعتدي على الآخرين مثلما اعتدي عليه وتكون الحلقة مفرغة في هذا الموقف .
 5 ـ قد يكون انطوائي منعزل يكره الآخرين ولا يرغب في العلاقات الاجتماعية .
 6 ـ منهم من يصاب بإضرابات نفسية مختلفة كالنكوص أو الكآبة وأحيانا الانتحار أو الوسواس القهري …الخ .
 7 ـ تكون ثقته بنفسه وبالأخرى ضعيفة جدا .
 8 ـ قد يصاب بأمراض جسمية وحتى عقلية .
 9 ـ يصاب بالخجل ويكون من الصعب عليه التعامل معهم .
 10 ـ يصاب بالشذوذ الجنسي كاللواط للرجل أو السحاق للمرأة .
 11 ـ يعزف عن الزواج خوفا منه وإن اجبر على الزواج لا يسعد بذلك الزواج.
 12 ـ يخجل من الإفصاح عما يعاني من أمراض في الجهاز التناسلي والتهابات مختلفة .
 13 ـ يعاني من تأنيب الضمير الشديد .
 14 ـ تسيطر عليه أحلام اليقظة .
 

 




[   من نحن ? |  البوم الصور | سجل الزوار | راسلنا | الصفحة الرئيسية ]
عدد زوار الموقع : 4006393 زائر

مجموعة المسـاندة لمنع الاعتداء على الطفل والمرأة

جميع الحقوق محفوظة